الصفحات

الأحد، 22 سبتمبر، 2013

ها أنا أُعدُّ حقيبتي..



السلامُ عليكم ورحمةُ الله مرّةً أخرى،
 كان عليّ أن أقوم بتنزيل هذه التدوينة مُنذ أسبوعين لكن لم يحالفني الوقت،
عمومًا قُمت بإحضار لكم عمل أفخر به وبشدّة،
فيديو تعريفي سعيد بمدرستنا لحفل مُسجدّات أولى 1434-1435؛ والآن أترُكُكم للإستمتاع معه





 رُبّما تكون مبنًا مُتهالك لكنّها قلبٌ نابض بمن يحويها ( )+



الاثنين، 9 سبتمبر، 2013

لوقتك المُزدَحم؛ مساحةٌ للتنظيم ()+


قُمت بعمل روزنامة للهذا الترم الدراسيّ ولكنها لم ترى النور بطباعتها،
 لذلك ستزداد سعادتي عندما أشاركها معكم وتعمّ الفائد للجميع ( )+
 هذا رابط مُباشر لها هُنا،





ربما لا تكون واضحه، سأشرحها لكم، تُطبع على ورق A3، وتطوى بالمُنتصف وتوضع على المكتب بشكل المُطوى - يارب تكون واضحه-
طريقة اُخرى بإماكنكم تقسيمها كل واحدة على حِدى على ورقة A4 لأخذ حُريّتُكُم بها

 عامكم الدراسي عامر بالسعادة والإنجاز يارب، أخيرًا اعملوا بنشرها لتعُمّ الفائدة 





السبت، 7 سبتمبر، 2013

نُحبها وقد تُهلِكُنا ..

 عندما تقتَنون ملابسكُم فإنَّكم وبكل تأكيد ستحرصون على التأكُّد من أنها تُناسِب ذائقَتُكُم وما يواكب العصر وما يُناسب أجسادّكم، نعم تلك الأجساد، نهتم بما يكسوها ويحافِظ عليها ويُجمّلُها لكننا قد ننسى أو نتناسى أنَّ بعض قَطَعِنا التي نختارُها قد تكون كاسية عارية أي: نلبسُها ولا تسترنا، تصف وتكشف..

دعينا من هذا كُلّه، عندما تُمسكين إحدى القِطَع التي تُعجبُك وتتصوّرينَ نفسُكِ بها.. ولمرّة ألم تُفكِّري وتقولي بداخلك: عندما ألبّسُها أوّل من سيراني هو الله فهل أرضيتُهُ عندما اقتنيتُها؟

 ولأنَّهُ؛ كثيرًا ما تستهويني تلكَ الفساتينُ القَصيرة والبناطيل لكنني سُرعان ما أتذكَرُ بشاعة المنظر عندما أُدرك بأنّ الله يراني وأنّها ما فُصّلت هذه الملابس إلا تَستُرني وتزيد من جمالب لا لشيءٍ آخر، فأتراجع كثيرًا ويُبدلُني الله خيرًا منها ") 

أموالُنا نعمةٌ أنعمها الله علينا ( )، فلا تصرفوها بما لا يرضاه ويُغضبه سُبحانه.. 


بعضٌ مما يختلجُ بالنّفس وعُذرًا إن حدثت بعض الأخطاء اللغويّة،
 منيرة صالح

موج ..


شيءٌ واحد افعلهُ في حقّ نفسك، سُدَّ أُذنيك عن الأقاويل المُحبّطة.. 


منيرة صالح*